News

رئيس مجلس الدولة الصيني يحث قمة شرق آسيا على تعزيز الاستقرار والرخاء الإقليميين

Update Time:2023.09.10 Source: Clicks:102

 جاكرتا 7 سبتمبر 2023 (شينخوا) حث رئيس مجلس الدولة الصيني لي تشيانغ اليوم (الخميس) قمة شرق آسيا على التمسك بدورها ولعب دور أكبر في المساعدة على تحقيق الاستقرار طويل الأمد والرخاء الدائم في المنطقة، في مواجهة الوضع الجديد والتحديات الجديدة.

وفي كلمته أمام القمة التي عقدت في جاكرتا، قال لي إنه خلال العقود القليلة الماضية، اغتنمت منطقة شرق آسيا فرص العصر وسط موجات العولمة الاقتصادية، وشرعت بقوة في المسار الصحيح نحو التنمية المفتوحة والتعاون المربح للجميع، وبهذا أصبحت محركا مهما للتنمية العالمية.

وقال لي إن منطقة شرق آسيا تدرك تماما الصعوبات المتعلقة بالتنمية، وضرورة الانفتاح وقيمة السلام، مضيفا أن المنطقة تفهم جيدا أيضا أن الوحدة تعني الرخاء والانقسام يجلب التدهور.

وذكر لي أن أول شيء يتعين على قمة شرق آسيا القيام به هو لعب دور أفضل في تعزيز التنمية وتنشيط النمو الإقليمي.

وفي معرض إشارته إلى ضرورة استخدام المزيد من الحكمة والقوة لتعزيز التعاون والتنمية، قال لي إنه يجب على قمة شرق آسيا أن تلتزم بالعولمة الاقتصادية، وأن تواصل تعزيز بناء منطقة التجارة الحرة في منطقة آسيا والمحيط الهادئ.

وأضاف لي أنه، ثانيا، يتعين على قمة شرق آسيا أن تفعِّل دور الحوار الاستراتيجي على نحو أفضل، من أجل تعزيز التفاهم والثقة المتبادلين بين جميع الأطراف.

وأضاف أن الصين مستعدة لإجراء حوار وتعاون أعمق مع جميع الأطراف بشأن تعزيز القيم المشتركة للبشرية وتنفيذ مبادرة التنمية العالمية ومبادرة الأمن العالمي ومبادرة الحضارة العالمية، ومبادرات أخرى اقترحها الرئيس الصيني شي جين بينغ.

كما دعا رئيس مجلس الدولة الصيني القمة إلى تسهيل مركزية الآسيان وتعزيز التعاون الشامل والمربح للجميع بشكل مشترك.

وقال لي إنه يتعين على قمة شرق آسيا أن تستوعب تطلعات ومصالح جميع الأطراف قدر الإمكان، وأن تحقق تكاملا أفضل بين المزايا التي يتمتع بها كل طرف ومزايا الأطراف الأخرى، وتعزز التماسك بين الأطراف.

وأضاف لي أن الصين ودول الآسيان ناشطة في تعزيز المشاورات المتعلقة بمدونة قواعد السلوك في بحر الصين الجنوبي، معربا عن أمله في أن تحترم الدول خارج المنطقة بشكل تام الجهود التي تبذلها الدول الإقليمية للتفاوض بشأن قواعد بحر الصين الجنوبي والحفاظ على السلام والاستقرار في المنطقة.

وفي معرض إشارته إلى التأثير بعيد المدى للتلوث البحري، قال رئيس مجلس الدولة الصيني إنه من الضروري حماية البيئة الإيكولوجية البحرية و"القلب الأزرق" لكوكب الأرض بنهج مسؤول أمام التاريخ والبشرية.

ورحب لي بجميع الأطراف للمشاركة بفعالية في الدورة الثالثة من منتدى الحزام والطريق للتعاون الدولي، مؤكدا أن الصين ستلتزم بسياسة الدولة الأساسية المتمثلة في الانفتاح وستواصل تشارُك فرص التنمية مع جميع الدول.

واتفق القادة الذين حضروا الاجتماع على أن السلام والاستقرار هما مفتاح التنمية والرخاء.

ودعوا دول المنطقة إلى إفساح المجال كاملا لدور قمة شرق آسيا بصفتها منتدى استراتيجيا يقوده القادة لممارسة التعددية، وتعزيز الحوار البناء، ومواجهة التحديات العالمية بشكل مشترك في مجالات مثل تغير المناخ والصحة العامة والطاقة وأمن الغذاء، وبناء منصة للتعاون الإقليمي ومركز للنمو، وتعزيز السلام والتنمية المستدامة في المنطقة وخارجها.

وأصدر الاجتماع بيانا مشتركا حول الحفاظ على المنطقة وتعزيزها كمركز نمو عالمي.