News

لتناقضه مع روح قرارات أممية سابقة...الصين تستخدم الفيتو ضد مشروع قرار أممي بشأن الصراع الإسرائيلي-الفلسطيني

Update Time:2023.10.28 Source: Clicks:77
الأمم المتحدة 26 أكتوبر 2023 (شينخوا) استخدمت الصين يوم الأربعاء حق النقض (الفيتو) ضد مشروع قرار لمجلس الأمن الدولي بشأن الصراع الإسرائيلي-الفلسطيني، مشيرة إلى أن المشروع يخالف روح قرارات الأمم المتحدة السابقة.
وقال تشانغ جيون، مندوب الصين الدائم لدى الأمم المتحدة، في إيضاح للتصويت "المسودة تخرج عن روح قرارات الأمم المتحدة السابقة وترسخ المنطق الخطير المتمثل في صدام الحضارات وتبرير الحرب واستخدام القوة".
وأضاف أن "موقفنا يقوم على حقائق، وعلى أساس القانون، وعلى أساس الضمير، وعلى أساس العدالة، وعلى أساس النداءات القوية التي يطلقها العالم بأسره، وخاصة الدول العربية".
وأوضح تشانغ أن مشروع قرار يوم الأربعاء الماضي الذي يركز على الوضع الإنساني للصراع الفلسطيني-الإسرائيلي ويؤكد على حماية المدنيين وتدعمه الأغلبية الساحقة من أعضاء المجلس، لم يُعتمد بسبب استخدام حق النقض.
وأضاف أن الولايات المتحدة قدمت مساء السبت مشروع قرار جديدا ينحي جانبا التوافق بين أعضاء المجلس، ويتضمن بدلا من ذلك العديد من العناصر التي لا تزال تثير انقسامات عميقة وتتخطى المجال الإنساني.
وقال تشانغ إن "الصين لا تعارض بأي حال من الأحوال اتخاذ المجلس إجراءات. على العكس من ذلك، طالبنا المجلس بشدة بالقيام بدور مسؤول. وما نعارضه هو أن مشروع القرار مراوغ بشأن المسألة الأكثر إلحاحا المتمثلة في إنهاء الأعمال العدائية. لم يستطع مشروع القرار نهائيا الدعوة إلى وقف فوري لإطلاق النار بشكل واضح وقاطع".
وأكد أن الصين لا تتجاهل، بأي حال من الأحوال، الأفعال التي تلحق الضرر بالمدنيين، مشيرا إلى أنها لا تتجاهل أيضا، بأي حال من الأحوال، معاناة سكان غزة ولا شواغل إسرائيل الأمنية.
وأشار تشانغ إلى أنه إذا اعتُمد مشروع القرار الأمريكي، فإنه سيحطم تماما آفاق حل الدولتين ويغرق الشعبين الفلسطيني والإسرائيلي في حلقة مفرغة من الكراهية والمواجهة.
ولفت إلى أن الصين ليس لديها مصالح أنانية في قضية فلسطين، قائلا إن "أي مبادرة تسهم في تحقيق السلام ستحصل على دعم الصين القوي، كما أن أي مسعى يسهل المصالحة الفلسطينية-الإسرائيلية ستتبناه الصين بجهود شاملة".
وذكر تشانغ أنه منذ اندلاع الجولة الأخيرة من الصراع، حثت الصين مجلس الأمن بنشاط على اتخاذ إجراءات هادفة واتخاذ قرارات ملزمة في أقرب وقت ممكن.

واختتم المبعوث بقوله "إننا على استعداد لمواصلة العمل مع أعضاء المجلس والمجتمع الدولي للقيام بدور بنّاء في وضع حد للأعمال العدائية، وحماية المدنيين، وتجنب المزيد من الكوارث الإنسانية، وتحقيق حل شامل وعادل ودائم لقضية فلسطين".